حركة الطالبان من النشأة الى التحرير

طالبان حركة اسلامية، ومعناها باللغة الافغانية الطلاب الباحثون عن المعرفة، نشأت هذه الحركة الإسلامية بين طلبة المدارس الدينية المعروفة باسم طالبان في ولاية قندهار (جنوب غربي أفغانستان) على الحدود مع باكستان عام 1994، على يد الملا محمد عمر مجاهد، إذ رغب في القضاء على مظاهر الفساد الأخلاقي، وإعادة أجواء الأمن والاستقرار إلى أفغانستان، وقد ساعده على ذلك طلبة المدارس الدينية الذين بايعوه أميرا لهم عام 1994.

بدأت طالبان في بدايتها باجتذاب اعضاء مما يلقبون بالمجاهدين وهم مجموعة من المقاتلين الذين تصدوا للسوفيات نهاية الثمانينات بدعم من الولايات المتحدة ثم بدأ يلتحق بها الكثير من المجموعة العرقية البيشتو .


وفي عام 1996 أعلنت طالبان عن تشكيل امارة اسلامية في مناطق البشتو المنتشرة في باكستان وافغانستان وبحلول سنة 1998 أمسكت طالبان مقاليد السلطة بأفغانستان، وأحكمت يدها على جل مناطق البلاد تقريبا .

وبين عامي 1998/2001 طبقت نسختها المتشددة من الشريعة الاسلامية اذا فرضوا على الرجال ترك لحاهم وعلى النساء ارتداء الخمار او بما يعرف لديهم بالبرقع مع حظر للتلفزيون والموسيقى والسينما، وفرض عقوبات على المخالفين .


وعلى إثار أعقاب أحداث 11 سبتمبر وهي تلك الهجمات الارهابية التي استهدفت الولايات المتحدة وفجرت خلالها البرج العالمي للتجارة، التي أعلنت مباشرة بعدها حربا على الطالبان متهمة اياها بإيواء تنظيم القاعدة الارهابي ورفضها تسليم أسامة بن لادن لواشنطن، وفي أقل من تلاثة اشهر تم الاطاحة بحركة طالبان على يد القوات الامريكية ليتشتت اعضاءها في مناطق جبلية نائية، وعلى مدار خمس سنوات اتجهت حركة طالبان نحو شن حرب شوارع تخللتها محاولات اغتيال ضد الحكومة الافغانية وحلفائها الغربيين.


وبين عامي 2008/2010 تصاعدت عمليات طالبان الانتحارية وعمليات الاختطاف والقتال بأسلوب حرب العصابات خصوصا بالعاصمة كابول،

وبعد حلول عام 2011 الذي عرف حذثا هاما وهو الاطاحة بالزعيم اسامة بن لادن لتعلن بذلك امريكا بداياتها في سحب قواتها بعدها، وبين عامي 2012/2013 تزايدت الحملات الانتحارية لطالبان وارتفاع هجماتهم التفجيرية عبر العبوات الناسفة على جوانب الطرق، وحسبما ما اعلنت عليه الوزارة الداخلية الافغانية قتل على اثر ذلك اكثر من 1500 جندي من قوات الشرطة الافغانية .

وفي عام 2014 بدأت القوات الامريكية بسحب قواتها فعليا وفتح وبدأت معها المفاوضات العلنية لحل النزاع الافغاني واجراء محاذثاث سلام لوضع حد لاهدار الدماء واستمرت الامور على هذا المنوال الى غاية فبراير 2020 وقعت خلالها القوات الامريكية وحركة طالبان معاهدة لاحلال السلام بافغانستان ووصولا لتاريخ الاسبوع الجاري قد تم سحب ما تبقى من القوات الامريكية من الاراضي الافغانية وحصول طالبان على السلطة مرة ثانية واجتاحت اراضيها مدنها وبلداتها حتى العاصمة كابول في غضون اسابيع .

7 views0 comments