اليوم العالمي للجاز

في 30 أبريل من كل عام تحتفل الأوساط الفنية والمهتمون باليوم العالمي لموسيقى الجاز وقد ارتأينا أن نحدثكم اليوم عن تاريخ هذا النوع الموسيقي باعتباره أحد الفنون الكلاسيكية التي ساهمت في مسيرة تحرر الأفارقة السود من العبودية

عن أصل كلمة جاز jaaz فحسب قاموس اوكسفود اللغوي فهذه الكلمة كانت تستعمل في اللهجة العامية للافارقة الأمريكيين أ واخر القرن 19 حيث كانت تعني "سريعا أو خاطفا من فرط الحماس" لمدح لاعبي كرة القاعدة ووصف سرعة قذفهم للكرة

ظهرت موسيقى الجاز في للمرة الاولى في ولاية نيو أورليانز بولاية لويزيانا أواخر القرن 19 وبدايات القرن 20 كوسيلة للتعبير عن الظروف الاجتماعية والاقتصادية الصعبة التي كان يعيشها الأفارقة الأمريكيين

وبدأ هذا النوع الموسيقي كمزيج بين تصنيفات موسيقية أقدم كالبلوز والريجتايم معتمدا بالأساس على الارتجال والعفوية حيث كانت تردد اغاني الجاز في بداياتها في الحانات والنوادي الليلية التي كان يرتادها الافارقة السود وكذا في صالات الرقص والحدائق وحتى الجنازات .

وقد تطورت موسيقى الجاز بشكل كبير لا على ايقاعاتها ولا على مستوى عدد الفرق الموسيقية التي تخصصت فيها حيث زاد عددها وبالتالي تفرع عن هذا الشكل الموسيقي انواع عديدة

موسيقى الجاز الجاد

موسيقى الجاز البارد

السيمفوجاز

أسهم ظهور التلفزيون وانتشاره خلال ستينيات القرن الماضي في انتشار ثقافة الجاز في العالم وانتشر هذا النوع الموسيقي وانتشرت صناعة آلاته بل تطورت موسيقى الجاز لتحمل طابعا محليا لكل منطقة من المناطق التي انتشر بها الجاز ليتولد لنا بذلك الجاز الشرقي والجاز اللاتيني والجاز الياباني

قد نتج عن هذا الانفتاح ظهور فرق موسيقية جديدة للجاز في مختلف أنحاء العالم بالإضافة لاحياء مهرجانات دولية للاحتفاء بهذا النوع الموسيقي كذلك الذي تحييه تركيا وقطر ومصر والمغرب.

وتبقى الموسيقى لغة عالمية تتجاوز حدود الاختلافات والفروق بين البشر. وكما أسماه الملحن المكسيكي سانشيز فالجاز هو" الحرية "...

5 views0 comments

Recent Posts

See All